وزير التنمية الحيوانية: نفكر في تحويل سوق بوكى للماشية إلى سوق إقليمي

أدى معالي وزير التنمية الحيوانية السيد محمد ولد عبد الله ولد عثمان، صباح اليوم، رفقة والي ولاية لبراكنة السيد محمد ولد السالك زيارة لسوق الماشية في بوكى.

ووقف معالي الوزير على مختلف مكونات السوق وأقسامه المخصصة للغنم والبقر والإبل والخيل والحمير، كما زار مستودعاته ومخازنه. واستفسر معاليه من القائمين عليه عن مختلف الخدمات التي يقدمها لتجار الماشية ومسوقيها؛ كما تعرف على بعض المشاكل المطروحة للسوق والتي منها الحاجة إلى التزود بالماء من الشبكة وضرورة التقيد بالنظام.

وبعد جولة التفقد في السوق، التقى وزير التنمية الحيوانية بالتجار والمسوقين والمرتادين فيه وقال موجها خطابه لهم: أتينا للسلام عليكم وتقدير جهود العمل التي تقومون بها، فأنتم من يغذي هذا السوق بالماشية ومن يسيره، ويقوم على أموره. لكن يضيف: عليكم في الوقت نفسه مسئولية كبيرة في أن تكون الماشية في صحة جيدة وفي ظروف جيدة وأن تكون تحت الرقابة الصارمة للمفتشية بالمدينة.

وحث معالي الوزير المشتغلين بالسوق عامة بالتكاتف والتعاضد والتعاون وقال إن السوق أنشئت لأجلهم ولأجل وضعهم في ظروف عمل مناسبة مع الخدمات الضرورية لمزاولة عملهم، منبها إلى ضرورة أن تكون آمنة ومواتية للعمل وأن يكون الجميع مطمئنا على ماشيته حين تدخل إلى السوق.

وذكر وزير التنمية الحيوانية تجار الماشية ومسوقيها بأن الهدف من إنشاء السوق هو وضعهم في ظروف عمل مناسبة لمزاولة نشاطهم، والحرص على أن تكون الماشية في ظروف جيدة حتى تصل إلى المستهلك أو المشتري، والهدف الثالث الرقابة الصحية على المواشي وخلوها من الأمراض.

وقال معالي الوزير إن الاشتغال بالتنمية الحيوانية مهنة شريفة ومهمة للاقتصاد الوطني، ففي القديم-يضيف-لم يك في هذا البلد من شيء يعتمدون عليه في معاشهم غير تجارة وبيع المواشي.

وأكد السيد الوزير على أن إرادة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني قوية في تحويل القطاع وعصرنته وخلق قيمة مضافة له، ونحن هنا-يضيف- لتجسيد رؤية السيد الرئيس، مشيرا إلى أنهم في القطاع يفكرون في تحويل سوق بوكى إلى سوق إقليمي للمواشي.

وختم معالي الوزير لقاءه مع مرتادي سوق الماشية ببوكى بالتأكيد على الالتزام بمعايير التعامل في البيع والشراء من صدق وأمانة واستقامة، فالعاملون في التنمية الحيوانية-يضيف- من تجار ومنمين وباعة ومسوقين أشخاص يجب أن يتحلوا بصفات النزاهة والأمانة والصدق.

وكان معالي الوزير قد تفقد لدى وصوله بوكى مفتشية التنمية الحيوانية بالمدينة، وتلقى شروحا من مفتش المقاطعة عن مهامها وعملها والذي يتمثل أساسا في مراقبة الحالة الصحية للمواشي والتحسين من الإنتاجية. كما من مهامها تأطير المنمين ومواكبتهم لتعزيز صحة قطعانهم وزيادة إنتاجيتها.

وزار السيد الوزير في بوكى أيضا مركزين لتجميع الحليب أحدهما يتبع لشركة الوطنية لمنتوجات الألبان، والأخر لشركة الصفاء، ويجمع كل واحد منهما وفي الظروف المواتية 20 طنا من الحليب في اليوم.

وكان وزير التنمية الحيوانية قد استهل نشاطاته ليوم أمس بزيارة لموقع لشق الخطوط الواقية من الحرائق بسهل مخزينة القريب من بلدة الزقلان التابعة لبلدية بوحديدة (مقاطعة ألاك). وشكر معالي الوزير العمال على أدائهم، مطالبا بمزيد اليقظة والتحسيس للتصدي للحرائق في الفضاء الرعوي.